في هذه الأوقات العصيبة، يتطلّع الطلاب إلى البالغين في حياتهم، ليشعروا بالراحة والاستقرار حتى لو بدوا أنهم لا يشعرون بالقلق. بينما يقوم المعلّمون والإداريون بتكييف المناهج والتعليم بسرعة للحفاظ على جودة عالية من التعلم مع إغلاق المدارس حول العالم، من المهم بالنسبة لنا أن نتذكر أنه بالإضافة إلى النمو الأكاديمي، فإن الفصل الدراسي هو مساحة حيوية للطلاب للاختلاط والشعور بالانتماء. في ما يلي بعض المبادئ التي يجب أخذها بعين الاعتبار أثناء تنفيذ التعلّم عن بُعد، للتأكد من أن الطلاب لا يزالون يشعرون بالإحساس القوي بالمجتمع الذي عملنا بجد لبنائه في الفصول الدراسية الفعليّة. تابع القراءة لمعرفة كيفية وضع هذه المبادئ موضع التنفيذ:

  • لا تتخلى عن روتينك اليومي
  • ابحث عن طرق للطلاب لعرض أجزاء من حياتهم
  • احترم اختيار الطالب
  • واصل إلقاء النكات الداخلية الخاصة بك باستخدام Memes وعناصر الوسائط المتعددة
  • حافظ على بيئة رقمية محترمة للمناقشة
  • لاحظ السلوك الإيجابي للطالب وقم بمكافأته

لا تتخلى عن روتينك اليومي!

أمورك الروتينية مهمّة، والأطفال يتطلعون إليها أكثر مما نتوقّع.

بقدر ما قد يتذمر الطلاب بشأن مخططات الجلوس أو رنين الجرس اليومي، فإننا نعلم أن الهيكل والاتساق مهمّان للغاية للمتعلمين من جميع الأعمار. الآن أكثر من أي وقت مضى، يمكننا الاستفادة من بعض الإجراءات الرقمية لمساعدة الطلاب على الشعور بأن الوضع طبيعي وثابت. هل قمت بتحية كل طالب عند دخوله الفصل بمصافحة فريدة من نوعها، أو بدأت كل صباح بجلسة تأمل لمدّة ثلاث دقائق؟ هل افتتحت كل أسبوع بأجمل فيديو للقطط شاهدته على YouTube خلال عطلة نهاية الأسبوع، أم أنك أنهيت الأسبوع بموجزٍ قصير عن أهم أخبار العلوم “الغريبة”؟

تأكّد من تقديم هذه التجربة لطلابك في مساحة التعلّم الرقمية التي اخترتها، حتى يدركوا أنه على الرغم من أنهم بعيدون عنك، فإن التزامك بجعل التعلّم ممتعًا مستمر. قد تحتاج إلى استبدال المصافحات بمنشورات ممتعة، وببساطة يمكنك نشر مقطع مكتوب عن التركيز والتأمل، وثق بأن الأطفال سيشاركون معًا من بعيد، لكن روتينك مهمّ، والأطفال يتطلعون إليه أكثر مما تتصوّر!

ميزة جدولة المنشور في Edmodo تجعل هذا الأمر سهلاً للغاية. هل تريد أن يخرج فيديو القط المرح إلى الفصل يوم الاثنين الساعة التاسعة صباحًا؟ حدد موعدًا مسبقًا لنشره إذا كنت ما تزال تنهي إعداد الفطائر لأطفالك مثلًا! إن الاستفادة من توفير هذا الوقت لجدولة المنشورات التفاعلية الممتعة بالإضافة إلى الاختبارات والواجبات، تعني أنه يمكنك الجلوس والتخطيط مرّة واحدة فقط طوال الأسبوع، للتأكد من حصول الطلاب على الكثير من تجارب الإثراء هذه.

إبحث عن طرق للطلاب لعرض أجزاء من حياتهم

دعنا ننتهز هذه الفرصة لمساعدة الطلاب على إدراك أن التعلّم عالمي ورائع.

لطالما عرف خبراء التعلّّم أن تعلّم الطلاب مرتبطٌ بشعورهم  بالإنتماء. والمعلمون اليقظون يجعلون من غرفة صفّهم مكانًا يمكن للطلاب فيه أن يكونوا أنفسهم، وأن يشعروا بالراحة في جلب اهتماماتهم وتجاربهم ووجهات نظرهم من خارجه إلى داخله.

قد يبدو هذا أصعب قليلاً أثناء التعلم عن بُعد، ولكن نظرًا لأن طلابنا هم رقميون بالفعل ويشاركون العديد من جوانب حياتهم على Instagram و TikTok، نحن بحاجة فقط إلى إيجاد طرق مبتكرة لتسخير هذه العادات لبناء ثقافة الفصل الدراسي.

قد يكون من المغري ملء مناهج التعلّم عن بُعد بالعديد من أوراق العمل الرقمية، ومقاطع الفيديو التعليمية المعكوسة، ومقالات للقراءة، وبطاقات Quizlet التعليمية. هذه الأنشطة مهمّة، ونحن بحاجة إلى أن نكون قادرين على توثيق أدلة التعلّم الفعّال والمشاركة النشطة. ومع ذلك، فكّر في إعطاء طلابك توجيهات وأفكار لمشاريع تتطلب منهم قضاء بعض الوقت بعيدًا عن الشاشة، والتفاعل مع بيئتهم خلال هذه الفترة من العزل الذاتي.

إليك بعض الأفكار السريعة:

  • اللغة: إبحث في منزلك عن كتاب أحببته في طفولتك، وسجّل في مقطع فيديو قصير تقريرًا عنه وعن موضوعاته واللغة التصويرية فيه، الآن بعد أن أصبحت متعلّمًا متمرّسًا!
  • الرياضيات: احسب المساحة المربعة وحجم غرفتك والمساحات الأخرى في منزلك. كم عدد عبوات مسحوق الجيلاتين التي ستحتاجها لصنع ما يكفي من جيلاتين لملء المنزل بأكمله؟
  • التاريخ: قم بتسجيل مقابلة تجريها مع أحد أفراد الأسرة حول مكان نشأته، وركّز على الأحداث التاريخية الهامة التي أثرت فيه.
  • العلوم: قم بطهي طبق تحبّه مع عائلتك، وسجّل مقطع فيديو تناقش فيه المبادئ العلمية وراء انتقال الحرارة، وتغيّر الجزيئات، معدّدًا المصادر الطبيعية للمكوّنات التي استخدمتها.

دعنا ننتهز هذه الفرصة لمساعدة الطلاب على إدراك أن التعلّم غير محدود ورائع. والتعلّم عن بُعد لا يعني التحديق في الشاشة طوال اليوم. فقد نكون منفصلين، لكن طلابنا ليسوا وحدهم – الفصل والمعلّمون موجودون هنا لمعرفة المزيد عنهم وعن حياتهم، وهكذا يزدهر المجتمع رقميًا!

احترم اختيار الطالب

يُعدُّ تقديم الخيار للطلاب دائمًا ممارسة جيدة للفصول الدراسية الفعليّة، وعلى مساحات التعلّم الرقميّة أن  توفّر لهم نفس المرونة.

على الرغم من أننا قد نشعر بالإلهام لمنح الطلاب بعض المشاريع المنزلية الممتعة التي تشجعهم على مشاركة المزيد من جوانب “حياتهم الحقيقية” مع مجتمع الفصل الدراسي، إلا أنه من الضروري الأخذ بعين الاعتبار أن نسبة ارتياح الطلاب لهذه المشاركة تختلف من طالبٍ إلى آخر. فإذا كان ذلك ممكنًا، إمنح الطلاب بعض الخيارات ليشعروا بأنهم منخرطون بشكلٍ متساو، ولكن قدّمها في وسيط مختلف.

إذا لم يكن الطالب مرتاحًا للظهور على الكاميرا، امنحه خيار تسجيل صوته فقط، أو إنشاء عرض مليء بالصور بدلاً من ذلك. يُعدّ تقديم خيار للطلاب دائمًا ممارسة جيدة للفصل الدراسي الفعلي، وعلى مساحات التعلّم الرقمية أن توفّر لهم نفس المرونة، سواء أرادوا إظهار فهمهم من خلال رسم أو قصيدة.

واصل نشر النكات الداخلية الخاصة بك باستخدام Memes وعناصر الوسائط المتعددة

أََحَبَّ طلابي هذا الجانب بشكلٍ خاص لوجود مساحة لمواصلة المحادثات خارج الفصل الدراسي، حتى عندما لم يكن التعلّم عن بُعد هو المعتمد.

لقد وجدت دائمًا، كطالب ومعلّم، أن إلقاء “نكتة” في حصّة معينة جعلهم يشعرون بأنهم مميزون للغاية. إذا كان لديك شيء مماثل، سواء كانت عبارة مضحكة قلتها ذات مرة عندما أخطأت في التهجئة وأحَبَّها الطلاب، أو لحظة أخرى في الفصل الدراسي لا تُنسى أصبحت “Meme” في فصلك، حاول التقاطها ومشاركتها رقميًا حتى يتمكن الطلاب من التذكّر بسعادة أن مجتمعك لا يزال موجودًا.

يوجد الآن مولدات Memes وفيرة إذا كنت ترغب في إنشاء Memes خاصة بك، ولكن يمكنك بالفعل العثور على صور GIF من جميع أنحاء الإنترنت، لإثراء تفاعلاتك مع طلابك في مساحة الفصول الرقمية. تظهر الأبحاث أن طلابنا يشعرون بأن صور GIF تساعد في نقل المشاعر والأفكار والتجارب الثقافية المشتركة بشكل أفضل من الكلمات وحدها.

في Edmodo، أجد أنه من السهل للغاية التعبير عن نفسي باستخدام مجموعة متنوعة من أنواع الملفات. تسمح كل مشاركة جديدة، ردّ، ورسالة مباشرة (بالإضافة إلى عمليات إرسال المهام وحتى أسئلة الاختبار) بإرفاق ملفات GIF وصور ومقاطع الفيديو وغيرها، ومشاركتها. يتم تقديم ملفات GIF والصور بشكل جميل داخل منصات الويب والجوّال. وهذا يجعل سلسلة المحادثات غنية بالوسائط المتعددة التي يمكن للطلاب استهلاكها والرد عليها بشكل غير متزامن. أحب طلابي بشكل خاص هذا الجانب من وجود مساحة لمواصلة المحادثات خارج الفصل الدراسي، حتى عندما لم يكن التعلّم عن بُعد هو المعتمد.

إذا كانت هناك بعض الصور المعينة التي تجد نفسك تستخدمها كثيرًا، فكّر في تحميلها إلى مكتبة Edmodo الخاصة بك. فذلك يجعل من الأسرع والأسهل إضافتها كمرفقات إلى مشاركاتك وردودك ورسائلك المباشرة في أي وقت تتفاعل فيه مع الطلاب في المنصّة.

الحفاظ على بيئة رقمية محترمة للمناقشة

بينما ننقل مناقشاتنا عبر الإنترنت أثناء التعلّم عن بُعد، نحتاج إلى الحفاظ على نفس التوقعات العالية التي لدينا في الفصل الدراسي لما يقوله الطلاب لبعضهم البعض. 

يدرك اختصاصيو التوعية جيدًا ظاهرة ظاهرة التنمّر عبر الإنترنت، ونحن نعلم أن عدم الكشف عن الهوية والطبيعة غير الشخصية للتفاعلات عبر الإنترنت يجعلان من السهل على الناس من جميع الأعمار أن يكونوا قاسيين مع بعضهم البعض. وبينما ننقل مناقشاتنا عبر الإنترنت أثناء التعلّم عن بُعد، نحتاج إلى الحفاظ على نفس التوقعات العالية التي لدينا في الفصل الدراسي لما يقوله الطلاب لبعضهم البعض، والطريقة التي يقولونه بها.

يُعدُّ تعهّد المواطنة الرقمية، الذي وقّعه الطالب وولي أمره، دائمًا مكانًا جيدًا للبدء. إذا احتجت في أي وقت إلى المتابعة مع أحد الطلاب حول المناقشات الإشكالية، فذكّره برفق بأنه قد تعهّد بالالتزام، وأن هناك بالفعل عواقب لأفعالنا عبر الإنترنت. في الأسابيع القليلة الأولى من استخدام مساحة الفصل الرقمي للمناقشات، قد يكون من الجيد سرد توقعاتك بوضوح، وتثبيت المنشور في الجزء العلوي من ساحة مشاركات الفصل.

للطلاب الصغار أو الطلاب الذين يحتاجون إلى مزيد من الدعم خلال هذا الانتقال إلى المناقشة عبر الإنترنت، يقدّم Edmodo حلّين رائعين: تشغيل الإشراف على جميع المنشورات والردود في الفصل، وخيار تعيين طلاب معينين “للقراءة فقط” لوقت معيّن. يسمح الإشراف للمعلم بمراجعة كل مشاركة جديدة والرّد عليها في الفصل بسرعة قبل ظهورها، كما تسمح “القراءة فقط” للمعلّمين بوضع أحد الطلاب في فترة تهدئة إذا كانوا بحاجة إلى بعض الوقت للتفكير في السلوك الذي ينتهك توقعات الفصل الدراسي .

التعرّف على السلوك الإيجابي للطالب ومكافأته

الحقيقة هي أن الطلاب يحبون جميع رموز التقدير، مهما كانت صغيرة، فهي  تساعدهم على معرفة أنهم على الطريق الصحيح.

هل تلمع أعين طلابك عندما يرون طابعًا أو ملصقًا “جذابًا” أضفته بحبّ إلى امتحانهم؟ هل توقفت يومًا لإعادة النظر في رسم وجه مبتسم في الجزء العلوي من كل مقال، فيفاجئك لطف تناسبه مع درجة الطالب العالية 200؟ الحقيقة هي أن الطلاب يحبّون جميع رموز التقدير، مهما كانت صغيرة، فهي تساعدهم على معرفة أنهم على الطريق الصحيح.

هناك الكثير من المناقشات في مساحة التعليم حول ما إذا كان للمكافآت الخارجية مكان في الفصل الدراسي. لكن العديد من المعلّمين يدركون أن الأمر يتعلق بالتوازن، وغالبًا ما تكون للمكافأة الصغيرة تأثير كبير. قد يكون من الصعب تقديم الثناء والاعتراف بالسلوك الإيجابي في التعلّم عن بُعد، لكنني ممتنٌ لمدى سهولة إنشاء شارات مخصصة على Edmodo ومنحها للطلاب.

هل بإمكان شارة متحركة وممتعة تقوم بإنشائها وإعطائها لطلابك لطرحهم أسئلة جيدة أن تحلّ محل قبضة يد ستعطيها لهم في الفصل الدراسي الفعلي؟ بالطبع لا. ومع ذلك سيتمكن الطلاب من رؤية هذه الشارات في الملفات الشخصية لبعضهم البعض، ومعرفة أنه حتى في التعلّم عن بُعد، فإن معلّمهم يهتم بالأشياء الإيجابية التي يفعلونها!


نأمل أن تساعدك هذه الاستراتيجيات في دعم ثقافة فصلك، ومساعدة طلابك على الشعور بأنهم جزء من مجتمع التعلّم، خاصة عندما لا يكون التعلّم الشخصي ممكنًا.

يمكنك أيضًا متابعة صفحة Edmodo باللغة العربية للحصول على أحدث الأخبار والتحديثات والموارد من Edmodo.